Search

رياضة ركوب الدراجة على العجلة الهوائية

باعتبارها واحدة من أنواع تمارين الكارديو الأكثر فعالية، أصبحت رياضة ركوب الدراجات الثابتة ّ في الأماكن المغلقة تحظى بشعبية كبيرة في أيامنا هذه أكثر من أي وقت مضى, من الإحماء والتبريد، وصولاً إلى القدرة على اٌحتمال والتدريب المتقطع عالي بدء الكثافة ، ثمة برنامج تدريب متوفر لكل شخص.

English الأنجليزية


لا يوجد شعور أجمل من خوض رحلة تسلق قمة الجبل على الدراجة الهوائية، قبل معاودة أدراجك إلى أسفل الجبل مع النسيم العليل على وجهك. لكن، في المقابل لا َ تلق فكرة التجول على الدراجة الهوائية ّ والمليئة في أرجاء المدينة شديدة الحر بالغبار مع أصوات السيارات المزعجة من حولك بالإستحسان ذاته. تبقى الحقيقة أن ممارسة رياضة ركوب الدراجة هي واحدة من أفضل تمارين الكارديو، ولحسن الحظ، أصبحت الدراجات الهوائية الثابتة واحدة من ّ المعدات الضرورية في كل نادي.



تعتبر ممارسة رياضة ركوب الدراجات الثابتة في الأماكن المغلقة كتمرين ً جماعي ظاهرة حديثة نسبيا- وأصبح مصطلح "الدوران" (spinning)علامة تجارية في سنة -1992 لكن ساهمت تركيبة هذه الرياضة ذات الطاقة العالية والمليئة بالآدرينالين في نجاح هذه الرياضة. ومع هذه التدريبات الرياضية ّ ب والتي ترفع التي تتم تحت إشراف مدر معدل ضربات القلب إلى 92 بالمئة، وتحرق حوالى 600 سعرة حرارية في ّكل جلسة تدريب، بالإضافة إلى إخضاع العضلات رباعية الرؤوس، وأوتار الركبة، والوركين، وعضالت الظهر إلى التمرين، باتت رياضة ركوب الدراجة الهوائية تعتبر من دون منازع واحدة من صفوف الكارديو األكثر فعالية التي يمكنك اإلنتساب إليها، كما تعتبر مسليّ ً ة أيضا. وتكمن الفائدة األخرى للتدريب ضمن المجموعة في تحفيز زمالئك أثناء التدريب، باإلضافة إلى ّ ب يشرف على التدريب ويقدم وجود مدر لك توجيهات أثناء ممارسة تمارين رياضية مثل تسلق الجبال، وسباقات المسافات القصيرة والتدريبات المتقطعة ذات مستويات مختلفة من الكثافة. ماذا تنتظر؟